بهشت ارغوان | حضرت فاطمه زهرا سلام الله علیها

بهشت ارغوان | حضرت فاطمه زهرا سلام الله علیها

+ کپی کردن از مطالب بهشت ارغوان آزاد است. ان شاء الله لبخند حضرت زهرا نصیب همگیمون...

ختم صلوات

ختم صلوات به نیت سلامتی و تعجیل در ظهور امام زمان (عج الله تعالی فرجه الشریف)

طبقه بندی موضوعی

در تا شهدا بخوانید

"إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِکَةُ یَا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَى ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهًا فِی الدُّنْیَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِینَ"(1).

قال رسول الله (صلى الله علیه وآله): (یا فاطمة ألا ترضین أن تکونی سیدة نساء العالمین، وسیدة نساء هذه الأمة، وسیدة نساء المؤمنین)(2).

عندما یتحدث التاریخ عن الصدّیقة الزهراء (علیها السلام) تجد نفس الحدیث عن مریم العذراء و الخصائص التی اختصت بها مریم(علیها السلام) ،ومن جهة أخرى نلاحظ التفضیل الحاصل من قبل النبی لفاطمة (علیها السلام) على مریم سلام الله علیها. ونحن إذ نتعرض لخصائص مریم إنّما من باب أنّ هذه الخصائص هل هی موجودة عند الزهراء بما أنّها أفضل أولا؟

إن المتتبع لخصائص مریم(علیها السلام) یدرک أن لها ذلک المقام الذی لا یحصل  علیه إلا من کانت عنده مکانة عند الله سبحانه وتعالى، ومن تلک الخصائص :

 

1- التحدیث

"إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِکَةُ یَا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَى ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهًا فِی الدُّنْیَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِینَ"

هذا یشهد أنّ مریم أوحی إلیها وکلّمتها الملائکة، ولم تکن نبیاً ولا رسولاً، فالتحدیث لم یقتصر على النبوة بل یکفی فیه أنّه من حجج الله سبحانه وتعالى أو لغرض الهی.

وهذا التحدیث قد حصل لأم موسى (علیه السلام)، قال تعالى: "وَأَوْحَیْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى أَنْ أَرْضِعِیهِ فَإِذَا خِفْتِ عَلَیْهِ فَأَلْقِیهِ فِی الْیَمِّ وَلا تَخَافِی وَلا تَحْزَنِی إِنَّا رَادُّوهُ إِلَیْکِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِینَ"(3).

وقد ورد عن أهل بیت العصمة عن أنّ فاطمة محدَّثة، کما ورد عن الصادق (علیه السلام): (إنما سمیت فاطمة محدَّثة لأن الملائکة کانت تهبط من السماء فتنادیها کما تنادی مریم بنت عمران  فتقول: یا فاطمة إنّ الله اصطفاک وطهرک واصطفاک على نساء العالمین، یا فاطمة اقنتی لربک واسجدی وارکعی مع الراکعین ، فتحدّثهم و یحدّثونها ، فقالت لهم ذات لیلة: ألیست المفضلة  على نساء العالمین مریم بنت عمران؟ فقالوا: أنّ مریم کانت سیدة نساء عالمها، وإنّ الله عزّ وجل جعلک سیدة  نساء عالمک وعالمها، وسیدة نساء الأولین والآخرین)(4) .

 

2- حجیة مریم بنت عمران(علیها السلام)

وحجیة مریم مما صرح به القرآن بقوله تعالى : "وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَأُمَّهُ آیَةً"(5). والآیة هی الحجة، أی جعلنا عیسى (علیه السلام) وأمه حجة، کما ورد عن الإمام الصادق (علیه السلام) عن هذه الآیة قال: (أی حجة)(6).

فحجیتها فی عرض حجیة عیسی (علیه السلام) بل أسبق ؛ من حیث أنها المبلغ الأول لبعثة النبی عیسی وشریعته ، حیث إنّها أُمرت من قبل الله تعالی بتحمل مسؤلیة الإنجاب بطریقة المعجزة من دون بعل ، لیمهد الطریق لبیان المعجزة لنبوة عیسی وشریعته ، فما جری للسیدة مریم (علیها السلام) من المخاطرة بحرمتها وقدسیتها لأجل هذه الحجیة ، لأجل نبوة عیسی (علیه السلام)  .

هذا ما کان لمریم  من الحجیة ، فهل للزهراء مثل هذا ؟ نعم ، فهی حجة علی الخلق ، فلقد کانت الفصل للحق والباطل کما فی آیة المباهلة ، فمباهلة النبی بعلی وفاطمة والحسن والحسین یعنی احتجاجه علی النصاری بهؤلاء الذین هم الحجة علی صدق نبوة الرسول (صلى الله علیه وآله) ، کما کانت مریم ومن خلال حملها حجة علی نبوة عیسی (علیه السلام)  .

وأیضاً مما روی أنّ فاطمة حجة ما عن الباقر (علیه السلام) قوله : (ولقد کانت (علیها السلام)  مفروضة الطاعة علی جمیع من خلق الله من الجن والإنس والطیر والوحش والأنبیاء والملائکة) (7) .

 

3- الاصطفاء لمریم (علیها السلام)

ولقد اصطفیت مریم وطهرت لقابلیتها للاصطفاء وقدرتها علی تلقی إرادات الله تعالی ، وکانت هذه القابلیة لمریم (علیها السلام)  لما نذرت نفسها لطاعة الله وعبادته والانقطاع له سبحانه وتعالی ، ولقد کان هذا الإعداد لکی تکون مریم بهذه المکانة تحت رعایة الله سبحانه وتعالی وبقیمومة زکریا (علیه السلام)  الذی أو کل بمهمة الإعداد هذه .

فهل کان لفاطمة مثل هذا الاصطفاء من قبل السماء ؟ نعم ، وهذا ما صرحت به الأحادیث الدالة علی إعداد النبی لها لتلقیهذه الکرامة ، کما ذکرنا سابقاً من الأحادیث الدالة علی تحدیث فاطمة (علیها السلام) من قبل الملائکة .

ولکن نقول : هذه خصائص شارکت فاطمة (علیها السلام) فیها مریم بنت عمران ، وعلی ذلک فاطمة فُضّلت بخصائص لم تکن لمریم (علیها السلام)  ، وهی :

 

1- سیدة نساء العلمین وسیدة نساء أهل الجنة .

2- أول من یدخل الجنة .

 

ویکفینا هنا من فضلها ما روی عن الرسول الأعظم (صلى الله علیه وآله) ، حیث  قال لفاطمة : (یا بنیة ! إنّ الله أشرف علی الدنیا فاختارنی علی رجال العالمین ، ثم اطلع ثانیة فاختار زوجک علی رجال العالمین ، ثم اطلع ثالثة فاختارک علی نساء العالمین ، ثم اطلع رابعة فاختار ابنیک علی شباب العالمین)(8).

قال الإمام الصادق (علیه السلام)  : (لو لا أن الله تعالی خلق أمیر المؤمنین لم یکن لفاطمة کفء علی وجه الأرض ، آدم فمن دونه ) (9).

الشیخ عبد الجلیل المکرانی


الهوامش:

1 - آل عمران:45.

2 - المستدرک على الصحیحین3: 170/4740،مسند أبی داود: 167،کنز العمال12: 110.

3 - القصص: 7.

4 - علل الشرائع1: 216/1.

5 - المؤمنون: 50.

6 - تفسیر البرهان3: 113.

7 - عوالم العلوم : 190، دلائل الإمامة : 30 .

8 - بحار الأنوار 43 : 12 .

9  - الکافی 1: 461/10 ، عیون أخبار الرضا (علیه السلام) 2  : 203 .

نظرات  (۰)

هیچ نظری هنوز ثبت نشده است

ارسال نظر

ارسال نظر آزاد است، اما اگر قبلا در بیان ثبت نام کرده اید می توانید ابتدا وارد شوید.
شما میتوانید از این تگهای html استفاده کنید:
<b> یا <strong>، <em> یا <i>، <u>، <strike> یا <s>، <sup>، <sub>، <blockquote>، <code>، <pre>، <hr>، <br>، <p>، <a href="" title="">، <span style="">، <div align="">
تجدید کد امنیتی

خـــانه | درباره مــــا | سرآغاز | لـــوگوهای ما | تمـــاس با من

خواهشمندیم در صورت داشتن وب سایت یا وبلاگ به وب سایت "بهشت ارغوان" قربة الی الله لینک دهید.

کپی کردن از مطالب بهشت ارغوان آزاد است. ان شاء الله لبخند حضرت زهرا نصیب همگیمون

مـــــــــــادر خیلی دوستت دارم